الرئيسية / أندونيسيا / بالي: برنامج سياحي ل 8 أيام من السعادة المطلقة

بالي: برنامج سياحي ل 8 أيام من السعادة المطلقة

جزيرة بالي هي من اروع الجزر وأشهرها، وأحد مناطق الجذب السياحي الرئيسية في اندونيسيا، يقصدها السياح من كل حدب وصوب ويتمنى الجميع زيارتها سواء كانوا أفرادًا او أزواجًا “جزيرة بالي شهر العسل «  و عائلات،

جزيرة بالي اندونيسيا: أحد الوجهات المناسبة جدا للعائلات والاستمتاع بعطلة رومانسية رائعة بأرقى منتجعات بالي، ومنعًا للحيرة–عزيزي المسافر-فقد قمت في هذا التقرير بإعداد برنامج سياحي رائع ومتميز مدته ثمانية أيام لزيارة أشهر وأجمل المعالم السياحية هناك، وهو كالتالي:

 

  • اليوم الأول: السياحه في بالي-التوجه إلى عاصمة بالي اندونيسيا الثقافية (أوبود)

يومك الأول في جزيرة بالي يبدأ في عاصمة اندونيسيا بالي الثقافية المزدهرة ومحور الصناعات الفنية والحرف اليدوية، ألا وهي قرية أوبود. من أروع الاماكن السياحية في بالي.

  • تقع قرية أوبود في وسط بالي،
  • ويرجع سبب ازدهار تلك القرية –هي والقرى المجاورة لها-إلى احتوائها على ورش عمل كثير من الفنانين والمباني ذات الهندسة المعمارية الجميلة، والمواقع والأماكن الأثرية والمتاحف التاريخية وصالات العرض،
  • بالإضافة إلى عدد من المقاهي الرائعة والمطاعم التي تقدم ألذ وأشهى الأطباق المحلية،

وطبعا لا يجب أن ننسى الاحتفالات الدائمة التي لا تتوقف.

-في الصباح، ستصل إلى مطار (دنباسار)، ومن هناك ستستأجر إحدى سيارات التاكسي المتواجدة بكثرة أمام المطار لكي توصلك إلى قرية أوبود في رحلة ستسغرق حوالي ساعة واحدة.

-عند وصولك إلى القرية، قم بحجز غرفة في إحدى الفنادق الرائعة المنتشرة هناك، ومن أفضل الفنادق هناك التي نرشحها لك فندق (Hotel and Spa) وشاليهات بالي، حيث يبلغ سعر الغرفة الواحدة هناك حوالي 80 دولارًا في الليلة الواحدة، شاملة ألذ وأشهى المأكولات المحلية التي يمكنك الاستمتاع بها بالإضافة إلى كرم الضيافة التي ستلاقيها من الموظفين هناك.

-احظى بقدر من الاستراحة، ثم اخرج وقم بجولة في الفندق والمنطقة المحيطة، كما يمكنك الاستمتاع بزيارة حديقة القرود وخاصة إن كنت بصحبة أطفالك، فبالتأكيد سيفرحون ويمرحون عند رؤية القرود، وسيتسنى لكم جميعا الترفيه عن أنفسكم ومشاهدة العديد من المناظر الرائعة.

-في المساء، احظى بعشاء رائع في جو رومانسي هادئ وخصوصية كبيرة مع إطلالة ساحرة على عدد من المناظر الطبيعية الخلابة، وعموما تتميز الفنادق في قرية أوبود بالهدوء والسكينة والخصوصية التي تبحث عنها العديد من الأسر والعائلات.

  • اليوم الثاني: لا زلنا في أوبود الرائعة

في اليوم الثاني ما زلنا في قرية أوبود بسحرها الجذاب وطبيعتها الخلابة وأفضل الاماكن في بالي؛

-ففي الصباح يمكنك حجز رحلة لزيارة بركان (باتور)، وهو بركان نشط يقع في قرية أوبود، حيث يمكنك الاستمتاع بالأجواء الرائعة والطبيعة الخلابة والتضاريس الساحرة.

-وبعد ذلك يمكنك الذهاب للسوق المحلي من أجل التسوق واقتناء ما تحتاجه، وتعتبر تلك فرصة رائعة للاختلاط بالسكان المحليين والتعرف على الثقافة المحلية وطبيعة حياتهم واستكشاف القرية.

-كما يمكنك زيارة أحد المطاعم المنتشرة في القرية والاستمتاع بتناول أشهى الأطعمة والمشروبات المحلية.

  • اليوم الثالث: الذهاب لقرية بيموتيران

-في اليوم الثالث سيتم التوجه لقرية بيموتيران،

-يمكنك الاستمتاع بسحر الطبيعة والغوص تحت الماء ورؤية الحياة البحرية الرائعة والشعب المرجانية الجميلة بعيدا عن الضوضاء وصخب الحياة،

-فلا تفوت تلك الفرصة الرائعة التي لا تقارن!

-قرية (بيموتيران) هي قرية صغيرة تشتهر بالصيد واحتوائها على أكبر مشروع في العالم للشعاب المرجانية الاصطناعية،

-تقع على ساحل جزيرة بالي في الجزء الشمالي الغربي بالقرب من حديقة بالي الوطنية وجيليمانوك وجزيرة (منجانغان)، وقد أعلنتها الأمم المتحدة كقرية نموذجية للسياحة والحفاظ على الثقافة والمحلية.

اليوم الرابع: الذهاب لجزيرة منجانغان

  • تعرف جزيرة منجانغان بجزيرة الغزلان وذلك لوجود الغزلان فيها بكثرة التي استطاعت التكيف مع طقسها الحار،
  • وتقع تلك الجزيرة الصغيرة الرائعة مقابل الجهة الغربية من ساحل جزيرة بالي،
  • وهي موطن لأجمل المعالم الطبيعية الخلابة من شواطئ جميلة وشعاب مرجانية رائعة وسافانا منتشرة وغابات مطيرة ممتدة
  • بالإضافة إلى الغابات التي تنتشر حول جبالها الساحرة،

أنصحك ألا تفوت فرصة الاستمتاع بزيارة معابدها العديدة ورؤية طبيعتها الخلابة وممارسة ما تريد من الرياضات المائية فيها كالغوص والسباحة وغيرها، وفي نهاية جولتك الرائعة يمكنك النزول بأي فندق هناك من الفنادق المريحة المنتشرة على الجزيرة.  

اليوم الخامس:  كارانجاسيم (Karangasem )

في خامس يوم من أيام رحلتنا الرائعة، سيتم الذهاب إلى (Karangasem) التي تقع شرق جزيرة بالي،

 

  • من أشهر المعالم التي تشتهر بها تلك المنطقة على مستوى اندونيسيا هي: جبل (Mount Agung) البركاني، بالإضافة إلى معبد (بورا بيساكيه) الذي يعد المعبد الأكثر أهمية في جزيرة بالي والأكثر شعبية في اندونيسيا والذي يوجد على قمة جبل (Mount Agung ).
  • في السابع عشر من شهر مارس عام 1963، ثار بركان Agung وتسبب في تلف معظم ما تحتويه المنطقة من محاصيل زراعية، وتسبب أيضا في عزل معظم الجزء الشرقي من الجزيرة عن باقي المناطق، وقامت الحمم الساخنة المتدفقة منه والغازات البركانية السامة بقتل وخنق آلاف من الأشخاص، كما وقع بعض الضرر لمعبد بورا بيساكيه وذلك لقربه من البركان؛ فهو يقع على بعد ستة كيلومترات فقط.
  • يعد معبد بورا بيساكيه عبارة عن مجمع يتكون من ثلاثين معبدًا منفصلًا،

 

  • تقع تلك المعابد على حوالي 7 تراسات،
  • تقع جميعها على منحدرات جبل Agung، وإذا أردت زيارة أجمل المناطق والمعالم السياحية على طول ساحل جزيرة بالي الشرقي، فإن كانديداسا تعد أنسب نقطة انطلاق لك،
  • فخلال تلك الرحلة يمكنك زيارة قرية (بوجبوغ) والتعرف على أهلها وثقافتهم وعاداتهم وتقاليدهم.

ولا تنسى وانت في Karangasem أن تزور شاطئ (براسي) وهو يعتبر من أجمل الشواطئ التي لا يعرفها كثير من السياح، ويمتاز بنقاء مياه ونظافتها ومناسبتها للسباحة والغوص وخصوصا من شهر أبريل حتى شهر أكتوبر.

  • اليوم السادس: الذهاب إلى كوتا
  • في اليوم السادس سننطلق إلى كوتا،
  • وكوتا لمن لا يعرفها هي أشهر الأماكن السياحية وأروعها على مستوى جزيرة بالي بما تمتلكه من شاطئ ساحر ذي شعبية واسعة النطاق،
  • يقصده العديد من الزوار للاستلقاء على شاطئها المشهور بين أحضان الطبيعة والأجواء السعيدة والاستمتاع برؤية المناظر الطبيعية الخلابة وشمسها المشرقة ومياهها الزرقاء الصافية والاستجمام في راحة وهدوء بعيدا عن صخب الحياة وروتينها اليومي الممل،
  • ولكن لا تقلق ليس هذا كل شيء، بل يمكنك ممارسة ما تحب من مختلف الرياضات المائية المذهلة كالسباحة والغوص وركوب الأمواج وغيرها،

ستحب ذلك المكان لدرجة أنك لن تنساه أبدا وسوف تتمنى أن يتوقف الزمن أو تظل هناك للأبد وذلك عن تجربة شخصية؛ فكل ما يحيط بك هناك يرحب بك ببشاشة وسرور، وبعد انقضاء اليوم على الشاطئ يمكنك الحجز في أي من الفنادق التي تقع في المنطقة الرائعة التي تدعى سيميناك بين أحضان الطبيعة الساحرة وفي هدوء وراحة نفسية لا يمكنني وصفها.

اليوم السابع         

  لسوء الحظ قد قاربت رحلتنا الجميلة على الانتهاء، فاليوم السابع هو آخر أيام رحلتنا على جزيرة بالي، ولذا حاول الاستمتاع بقدر المستطاع والتقاط الصور التذكارية الرائعة:

-يمكنك الاستلقاء على أحد شواطئ بالي الرائعة التي تشتهر بها بالي والتمتع بالهدوء والسكينة والطبيعة الساحرة، كما يمكنك التمتع بممارسة إحدى الرياضات والألعاب المائية المثيرة مثل ركوب الأمواج التي تشتهر بها بالي.

-في الليل يمكنك الذهاب لمنطقة (سيميناك) للتسوق واقتناء الهدايا التذكارية لكي تذكرك دائما بسحر ذلك المكان الذي لا يمكن نسيانه على الإطلاق.

اليوم الثامن: الرحيل على أمل القيام برحلة مماثلة من جديد

               

للأسف انتهت رحلتنا،

وحان وقت الرحيل والعودة للوطن،

ولكن لا تقلق يمكنك القيام بزيارة جزيرة بالي قريبا، جهز حقائبك وأدواتك وكن دائما على أهبة الاستعداد من أجل العودة لمطار (دينباسار)،

وحينما تأتي تلك اللحظة حاول بقدر المستطاع الاستمتاع والتقاط الصور التذكارية الجميلة للحياة المحلية والطبيعة المبهرة للجزيرة والأجواء الرائعة التي تشيع في الأرجاء،

ولم لا؟ فهذا ليس غريبا على جزيرة بالي؛ فهي من الوجهات التي يحلم بها كثير من محبي السفر وهواة الترحال في جميع أرجاء العالم.

فاستمتع بشواطئ بالي

بفلل بالي

بكل منطقة بالي.

شاهد أيضاً

أين تسافر في شهر يوليو وأغسطس؟ وجهات ملهمة مع الميزانية.

تتردد في اختيار وجهاتك إلى كل من أوروبا واسيا؟ تطرح دائما السؤال المتعلق بالميزانية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *